قسم علم الحيوان

 

ويوجد متحف علم الحيوان على جانبى طرقات قسم علم الحيوان ويحوي مجموعة من العينات المتحفية المختلفة التي تمثل معظم طوائف المملكة الحيوانية والتي يتم الاستعانة بها في السكاشن العملية... ويقسم المتحف إلى اجزاء يحتوى كل منها على مجموعة مختلفة من الطوائف مثل الحشرات بعض الامثلة والنماذج من الطفيليات عدد من الاسماك البحرية المختلفة، قنافد ونجوم البحر وبعض الامثلة من الشعاب المرجانية وغيرها من العينات المتحفية، بجانب الاستعانة به في السكاشن العملية فهو يعتبر مزار لبعض الرحلات العلمية للطلاب في مراحل التعليم ما قبل الجامعى من المدارس المحتلفة في محافظة الدقهلية.
يمثل قسم علم الحيوان أحد الأقسام الرئيسية بكلية العلوم ويهدف إلي إعداد أجيال من الدارسين والباحثين في مجالات علم الحيوان المختلفة والتي تتطلبها سوق العمل كما يقوم القسم بدور هام وفعال في تنمية المجتمع المدني من خلال تقديم الخدمة العلمية عن طريق الكشف عن كثير من الأمراض ومسبباتها وكيفية الوقاية منها وتدريب العاملين في القطاع الحكومي والخاص والباحثين والخريجين والطلاب في مجالات التكنولوجيا الحيوية والبيولوجيا الجزيئية وتقنيات الأنسجة والخلايا وعزل البروتينات وإجراء التحاليل البيولوجية في الدم والأعضاء المختلفة كما يقوم القسم أيضا بتدريب الباحثين والخريجين والطلاب على كيفية التعرف على الكائنات البحرية ودراسة تأثيرالملوثات والسموم على الكائنات التي تعيش في هذه البيئات ويهدف القسم إلى إعداد طالب للعمل والمشاركة بنشاط البحث العلمي في مجال علم الحيوان مستخدماً مهاراته التي تعلمها بالقسم في تنمية وخدمة المجتمع. وهناك برنامجين رئيسيين بالقسم وهما برنامج علوم البيئة وبرنامج الكيمياء وعلم الحيوان وقد أعد القسم برامج أكاديمية أخرى وأُعدت اللائحة الخاصة بتلك البرامج كما أُعدت لائحة لدرجة الماجستير والدكتوراه وأعد القسم عدد من الدبلومات
هو العلم الذي يتناول دراسة الحيوان من حيث :التركيب، الوظيفة، طرق التعايش، وانتقال المادة الوراثية على مدى الأجيال ويبحث في أحوال وخواص أنواع الحيوانات وعجائبها ومنافعها ومضارها. وهو أحد فرعى علم الأحياء لفرع الآخر هو علم النبات. هذا ويقوم القسم بتدريس أفرع علم الحيوان المختلفة (الفسيولوجي، الهستولوجى وكيمياء الأنسجة، علم الأجنة، تصنيف فقاريات، تصنيف لافقاريات، علم البيئة ، علم الخلية بيولوجيا الخلية والوراثة، بيولوجيا أسماك، تشريح مقارن للفقاريات، طفيليات،علم الحشرات) لطلاب مرحلة البكالوريوس، كما أنه يقوم كذلك بالتدريس لطلاب مرحلة الدراسات العليا في تخصصات مختلفة. 

رسالة القسم:

يلتزم قسم علم الحيوان بكلية العلوم جامعة المنصورة بتقديم خدمة تعليمية وبحثية ومجتمعية متميزه في مجال علم الحيوان على المستوى المحلى والإقليمي من خلال برامج دراسية وبحثية متطورة وذلك في ضوء رسالة كلية العلوم بالتدريس والتدريب العملي والبحثي والتطبيقي وتنمية المهارات في مختلف مجالات علم الحيوان وذلك لإعداد طالب متميز في مرحلتي البكالوريوس والدراسات العليا ذو مهارة وخبرة عالية لينافس في سوق العمل الداخلي والخارجي..رسالة القسم 

رؤية القسم:

يسعى قسم علم الحيوان بكلية العلوم جامعة المنصورة ان يصبح واحدا من الاقسام العلمية المتميزه في التعليم والبحث العلمي وخدمة المجتمع على المستوى المحلى والإقليمى والدولي في ضوء رؤية ورسالة الكلية من خلال إعداد برامج علمية جديدة تواكب التطور العلمي المستمر في مختلف مجالات علم الحيوان البحثية والتطبيقية لخدمة المجتمع والبيئة 

الأهداف الإستراتيجية للقسم:

تشتمل الأهداف الإستراتيجية للقسم إلى تنمية الأبحاث في مجالات متعددة و ذلك من خلال استخدامات التطبيقات النظرية في معالجة المشكلات البيئية خاصة في فروع الفسيولوجي والهستولوجى واللافقاريات وعلوم البيئة، بيولوجيا الأسماك، علم الوراثة وعلم الحشرات، و محاولة إيجاد حلول في مشكلة التلوث البيئي بالعناصر الثقيلة أو نتيجة تراكم بعض العقاقير الطبية إثر المعالجة من بعض الأمراض. كذلك من أهم محاور الخطة الإستراتيجية للقسم في مجال علم الحيوان هي تحضير العديد من المشاريع البحثية للوقاية من العناصر الثقيلة خاصة ذات التأثير السام على البيئة مثل الكادميوم، الرصاص...... و ذلك للإسهام في حل المشاكل البيئية في المحافظة والاتجاه الى تقنيات حديثة للوقاية من الامراض المزمنة باستخدام منتجات طبيعية مضادة للاكسدة وتوجد أيضا دراسات و اتجاهات بحثية على تطوير برنامج علم الحيوان حتى يواكب التطور العلمي فى مجال البيوتكنولوجى لخدمة المجتمع والبيئة عن طريق وجود العديد من المعامل البحثية مثل معمل أبحاث الفسيولوجي معمل أبحاث البيئة معمل أبحاث اللافقاريات معمل أبحاث الأجنة معمل أبحاث المناعة والبيولوجيا الجزيئية معمل أبحاث بيولوجيا الأسماك معمل أبحاث الحشرات والطفيليات 

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn